Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

إدارة التعدد العرقي في الصين، التحديات في الداخل والخارج

المؤلفون: بدر القاسمي، عبد المجيد بوكير

المجلة: المجلة الدولية لدراسات الحضارات وعلوم التسامح

المجلد: المجلد 1 العدد 1

الكلمات المفتاحية: التعددية العرقية، الصين، السلام، التعايش


خلاصة

وتتفرد الصين مقارنة بالحضارات القديمة، إذ يعود تاريخها المكتوب إلى 3000 عام، والذي شهد تعاقب العديد من السلالات، إلى جانب امتدادها الجغرافي الذي يحدها 14 دولة. إن الحجم الجغرافي الشاسع للصين في القارة الآسيوية دفع البعض إلى القول بأن آسيا صينية أكثر من كون الصين آسيوية. وكان هذا يرجع جزئيا إلى الاستبداد السياسي الذي فرضه نشر الكونفوشيوسية في جميع أنحاء القارة الآسيوية. وبينما كانت الصين تمثل حافة قلب العالم في نظرية ماكيندر، فإن يومنا هذا يقول إنها تتجه تدريجيا نحو المركز. ومن الناحية السياسية، تعتبر الصين واحدة من آخر معاقل الشيوعية في نسختها الصينية، مع استمرار نظام الحزب الواحد (الحزب الشيوعي الصيني). إن الادعاء بأن الصين دولة شيوعية لا ينفي وجود سمات رأسمالية مقترنة بالاقتصاد الموجه من قبل الدولة، حيث تسيطر الدولة على نحو 65% من الإنتاج. ومن الناحية الاجتماعية، تشتهر الصين بتنوع أعراقها وأعراقها، حيث يوجد 56 مجموعة عرقية تهيمن عليها عرقية الهان التي يبلغ عدد سكانها حوالي 1.286 مليار نسمة، أي ما يعادل 91.11% من سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 1.411 مليار نسمة كما أعلن في مايو 2021. ويتوزع باقي السكان على 55 أقلية. وتتنوع هذه الأقليات بين المسلمين والمسيحيين والبوذيين والطاويين والتبتيين وغيرهم، ومنهم 10 أقليات مسلمة.

57 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags