Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

التحديات المستقبلية في البحث العلمي

هنالك تقدم واضح لحراك البحث العلمي بفضل الحكومة الرشيدة حيث تعتبر دولة الإمارات الأولى عربيا من ناحية الصرف على البحث العلمي بمعدل ما يوزاي ١.٥ % من الدخل القومي GDP.

المقترحات التالية قد تفيد هذا الحراك لمواجهة تحديات المستقبل:

١. تشريع البحث العلمي لتشجيع حركة البحث العلمي التطبيقي بين الجهات الحكومية و الجامعات بدل الاعتماد الكلي على الشركات الاستشارية التي تعطي حلول صناعية دون نقل أو توطين المعرفة مع اسعار مبالغة فيها.

٢. تفعيل مركزية البحث العلمي بحيث تلعب دورا محوريا و تجمع كل جهود البحث العلمي سواء على المستوى الاتحادي او المحلي في القطاعات المحلية او الخاصة، هنالك جهود و مبادرات متكررة و متناثرة نستطيع احتوائها في منظومة واحدة.

٣. اشراك القطاع الخاص في البحث العلمي هو أهم المبادرات التي سوف تسهم في تطوير البحث العلمي و تحويله الي عنصر فعال في اقتصاد المعرفة و ستكون مقولة من المختبر إلى السوق مقولة محققة و مطبقة في أرض الواقع.

٤. زيادة جوائز البحث العلمي
و عدم حصرها فقط بين المؤسسات الأكاديمية. تتميز دولة الإمارات بجائزة محلية متميزة مثل وسام البحث العلمي من مجمع محمد بن راشد للعلماء و مؤخرا جائزة نوابغ العرب على المستوى العربي.

وجود جوائز أخرى تشمل القطاعات الصناعية ايضا في البحث العلمي في مختلف التخصصات و الامارات سوف يعزز حراك البحث التطبيقي مع انتاج المعرفة.

٥. تعزيز ثقافة الوقف المعرفي حيث تشجع رجال الأعمال المواطنين و المقيمين منهم لمساهمة في أعمال الوقف المعرفي.


أ.د.غانم كشواني
٢٠٢٣ يوليو

755 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags