Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

الوئام في التنوع: رعاية الفهم العالمي للاستدامة البيئية والعمل المناخي

المؤلفون : هبة أبوخوسة
المؤتمر: مؤتمر حوار الحضارات والتسامح الدولي – أبوظبي 2024
الكلمات المفتاحية: الاستدلالات، القيود، النتائج، الأوهام، التغيير


خلاصة

جوهر هذا المقال هو أن كل يقيناتنا وهمية. لكن أولاً، اسمحوا لي أن أشرح اليقين، وهي كلمة غير شائعة. إنه يعني التمسك باليقين المطلق بشأن فكرة ما، والتي، على الرغم من أن المرء قد يعتقد أن هذا الاقتناع هو نتيجة لعملية فكرية، فهو في الواقع شعور تولده ذواتنا ــ ظروفنا التكوينية والبيئية ــ التي تتسق معها وتعززها. على سبيل المثال، إذا كنا آمنين ماليًا، فقد نعتقد تمامًا أن السرقة أمر خاطئ، وهو أمر أخلاقي يتوافق مع الحفاظ على ثرواتنا وراحتنا؛ في حين أن أولئك الذين يتضورون جوعا قد يكونون أقل اقتناعا. باختصار، اليقين هو شعور صارم بأنه لا يمكن الجدال مع أي وجهة نظر أخرى. واليقين هو أيضًا قناعة راسخة بشأن مسألة ما، ولكن يمكن الوصول إليه بعد التفكير المنطقي، دون أي تدخل في العاطفة. على سبيل المثال، بمجرد أن نقبل الافتراض القائل بأن كل البشر فانون وأن تشارلز رجل، فإننا نستنتج على وجه اليقين أن تشارلز فانٍ؛ لكننا ربما لا نستثمر عاطفيًا في هذه النتيجة. يعتمد توفر اليقين في أي استفسار كثيرًا على الموضوع والمنهجية المستخدمة. الأنظمة المغلقة، مثل القانون والهندسة، حيث تكثر التعريفات والمبادئ المقبولة ويمكن تطبيق المنطق الاستنتاجي بسهولة، توفر درجة من اليقين في الاستنتاج بشأن القضايا داخل هذا المجال. ولكن مع المواضيع المفتوحة، مثل الأخلاق، وحقوق الإنسان، والسلوك الاجتماعي، والسياسة، والثقافة، لا يتوفر اليقين واليقين بشأن الاستنتاجات. (الاستثناء الوحيد هو عندما تملي هذه الاستنتاجات المعتقد الديني، وهو الوضع الذي يقع خارج هذه المناقشة). إن القول بأن اليقين غير متوفر لا يعني أنه لا ينبغي لنا أن نتمسك بآراء ثابتة؛ مجرد أننا يجب أن ندرك أن الآخرين قد يكون لديهم آراء مخالفة لأسباب لا تقل قابلية للجدل عن أسبابنا. لماذا لا يمكن تحقيق اليقين فيما يتعلق بالمواضيع المفتوحة؟ لأن الذاتية تدخل في عملية الاستدلال، ولأن اللغة غامضة، خاصة عندما نتناول المفاهيم نفسها التي خلقتها اللغة، ولأن الحقيقة مفهوم مجرد، وبسبب محدودية “الأدوات”، مثل المنطق، التي نستخدمها للاستدلال. إذا خلصنا أنفسنا من اليقينيات واليقينات غير المبررة، فماذا قد يتبع ذلك؟

21 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags