Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

نهيان بن مبارك يفتتح منتدى “تسامح بلا حدود”

أبوظبي في 20 سبتمبر 2023 وام / أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش أن القيادة الحكيمة والقوية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” جعلت من دولة الإمارات دولة التقدم والازدهار والاستقرار.

“بلدنا ملتزم بمساعدة الناس في كل مكان على العيش معا في سلام ووئام. نحن أيضا بلد اغتنم الفرص ويتحرك بقوة نحو مستقبل مستدام. سيكون COP28 فرصة لعرض إنجازاتنا أمام العالم بأسره كدولة متماسكة اجتماعيا ومستدامة اقتصاديا “، قال الوزير أثناء إلقائه الكلمة الافتتاحية لمنتدى “التسامح بلا حدود” اليوم.

“نعيش اليوم في عالم مترابط ومترابط بشكل متزايد – عالم يتميز بالتغيير ومدفوع بالتقدم المستمر في التكنولوجيا. ويظهر أعضاء نوادي التسامح وزملاؤهم الطلاب روحا عالمية واستعدادا للمشاركة، باستخدام التكنولوجيا المتاحة ليكونوا عوامل فعالة للتغيير في عالم بلا حدود”.


“أنتم، الشباب الحاضرون هنا اليوم، تؤكدون آمالنا وتفاؤلنا بالمستقبل. أنا معجب بحماسك. إنني معجب بتصميمكم على الانغماس في القضايا الهامة اليوم. ستصبحون قادة الغد مع الفرصة ، وكذلك المسؤولية ، لاستخدام تعليمكم وذكائكم وتفانيكم لتعزيز مجتمعاتكم وبناء عالم أفضل لنا جميعا “.
وأضاف الوزير: “تسامح بلا حدود”، المبادرة التي تناقشونها اليوم، تعكس ببراعة أسمى وأفضل المثل العليا لمجتمع عالمي يقاس نجاحه بجودة التعاون والحوار والتفاعل السلمي بين جميع مواطنيه. هذه القيم هي في صميم رؤيتنا الوطنية لحاضر ومستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة. نحن بلد مسالم يأخذ على محمل الجد دوره في تعزيز السلام والتسامح والتعاون الإقليمي والعالمي. في ظل القيادة التاريخية لرئيسنا المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستمرارا للقيادة الحكيمة لرئيسنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة هي مجتمع ابتعد عن النظر إلى الآخرين من خلال عدسة الجهل والشك والصورة النمطية والتعصب. إننا مجتمع ذو أسس متينة، وملتزمون بالسعي السلمي لإيجاد حلول لصراعات البشرية ومشاكلها”.

وأشار إلى أن الكثير من النمو والتنمية في العالم خلال القرن الماضي جاء على حساب الاهتمام ببيئتنا الطبيعية، مضيفا أن “الموارد الطبيعية تستنفد بمعدل مذهل. تتزايد كمية غازات “الدفيئة” في الغلاف الجوي للأرض. تلوث المياه هو مصدر قلق. وإذا استمرت هذه الاتجاهات وغيرها من الاتجاهات المماثلة بلا هوادة، فإن شباب اليوم سيعيشون في وقت يؤدي فيه ارتفاع مستويات المحيطات إلى إغراق المناطق الساحلية، وتغير الأنماط الزراعية، وزيادة ظروف الجفاف، وتفشي الأمراض على نطاق واسع في العديد من مناطق العالم. وتشكل الكيفية التي سنتجنب بها هذه المشاكل تحديا هائلا ذا أبعاد عالمية. ولكن هناك أمل في جهود البحث والتطوير، وكذلك في الإجراءات والمبادرات الجارية في العديد من مناطق العالم، لمعالجة هذه القضايا”.


وشجع الشيخ نهيان الشباب على المساعدة في تحقيق أهداف وغايات “تسامح بلا حدود”: “أشجعكم على مواصلة استكشاف كيفية بناء روابط عالمية يمكن أن تعزز خلق وتبادل الأفكار والمعرفة. على وجه الخصوص: كيف يمكنك العمل مع أقرانك لتعزيز السلام والتفاهم في جميع أنحاء العالم؟ كيف يمكن أن تساعدك هذه الاتصالات الدولية على التطور إلى متعلمين مستقلين مدى الحياة؟ كيف ستمكنك من التفكير النقدي في الفرص المتاحة لك للتطوير والنمو؟ كيف يمكنك الاستمرار في التعلم من الأصدقاء والعلاقات الجديدة التي تم تشكيلها من خلال هذه المبادرة؟ كيف يمكنك أن تنقل لأصدقائك وزملائك في الداخل والخارج جوهر ما تنطوي عليه منظمة تسامح بلا حدود؟ كيف تقدمون لهم النموذج الناجح لدولة الإمارات العربية المتحدة في التسامح والاستدامة؟ كيف يمكنك مساعدة الآخرين على تقدير قيمة التكنولوجيا كوسيلة لتوسيع نطاق الاتصالات إلى ما هو أبعد من الحدود المحلية والإقليمية ، وإنشاء شبكة تعلم عالمية؟ وفي عام الاستدامة هذا ، ومع COP28 ، في وقت لاحق من هذا العام ، كيف يمكنك المساعدة في تعزيز الوعي العالمي بمجال التنمية المستدامة؟


واختتم كلمته بالتأكيد على إيمانه بأن طاقة الشباب وتعليمهم وحيويتهم وحماسهم يمكن أن تدفع المجتمع العالمي إلى التركيز على القضايا ذات الاهتمام المشترك والبحث عن حلول لأهم مشاكل العصر الحالي.

حاتم محمد

130 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags