Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

الإيمان والتسامح: نعمة النقص

المؤلف : جيمس باتون
المؤتمر: مؤتمر حوار الحضارات والتسامح الدولي – أبوظبي 2024
الكلمات المفتاحية: الإيمان، التسامح، الحوار، التواضع، التفاهم، العنف


خلاصة

قال الشيخ عبد الله بن كثير واثلة بن الأسقع: يا رسول الله، هل من العصبية أن يحب الرجل قومه؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا، ولكن من العصبية أن يؤيد قومه على الباطل». في الوقت الذي يوصف بمصطلحات أكاديمية مختلفة ومقصورة على فئة معينة مثل الاستقطاب الشديد، والانتقال إلى القبلية الاجتماعية والسياسية التي تتميز بالاستبداد والاستبداد، والمعارضة الوجودية التي محصلتها صفر، هناك حاجة ماسة إلى إعادة بناء أرضية وسطية آمنة للمجتمعات المنقسمة من أجل تحقيق الاستقرار. ما عليك سوى إعادة إنسانية بعضنا البعض من خلال اللقاء والتواصل والاحترام. إننا في فترة حيث يبدو أن التفاؤل بتزايد الرخاء البشري، سواء في المكاسب الاقتصادية والتنموية، أو الحقوق والحريات، أو المشاركة السياسية والاجتماعية، قد أفسح المجال أمام زيادة الخطاب حول الصراع الجماعي. ورغم أن الإيمان يظل ثابتاً في حياة الغالبية العظمى من البشر، فإن الجماعات الدينية ليست محصنة ضد هذه الضغوط، وفي بعض الحالات تنكسر تحت الضغط أو تختار الصراع الإيديولوجي. يسعى بعض المؤمنين إلى حل المشاكل المشتركة بينما يشعر آخرون بالإحباط المبرر الذي يدفعهم نحو عدم الثقة، والغضب، والكراهية. لكن العالم المتنوع لن يوفر منفعة واسعة ومتبادلة عبر الاختلافات إلا عندما يعمل الدين كمحفز قوي للرحمة والرعاية، بدلا من أن يكون محركا للعنف. وهناك أقلية صغيرة فقط – وإن كانت عالية الصوت – ترى أن إيمانها يشجعها على إيذاء الآخرين. يسعى معظم المتدينين، مثل معظم الناس، إلى الاستقرار والأمن وحرية العبادة كما يحلو لهم. ومفتاح هذا القبول والحرية هو تقديم نفس الشيء للآخرين. كما جاء في الحديث المقدس في التراث الإسلامي، أن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) سئل: من يا رسول الله (غير المؤمن)؟ قال: «الذي لا يأمن جاره بوائقه». قام المركز الدولي للدين والدبلوماسية (ICRD)، بالاستفادة من 25 عامًا من العمل في جميع أنحاء العالم لسد الاعتبارات الدينية مع سياسة وممارسات بناء السلام العالمية، بتحويل تركيزه بشكل كبير إلى معالجة التهديدات المتزايدة للاستقرار الاجتماعي في واحدة من الديمقراطيات التعددية الأكثر وضوحًا. في العالم: الولايات المتحدة. في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط لتحديد ولاءاتنا في مواجهة أولئك الذين لا يتفقون أو “ينتمون”، وحيث تعزز السياسة ووسائل الإعلام أفكار الهوية المبسطة وغير المرنة، ما هي الأدوات التي يمكننا استخدامها لزيادة التفاهم المتبادل، وإعادة بناء المجتمع؟ عبر الاختلاف، وتعزيز المؤسسات التعددية؟ في حديثي، سأستكشف الدور المتناقض ولكن القوي للإيمان والمعتقد الديني في تشجيع التعددية وتعزيز وحماية التنوع في المجتمع. وسوف أستفيد من تجربة المركز الدولي للديمقراطية والتنمية لتعزيز القيم الدينية التي توسع نطاق البحث حول عدم المرونة، وتشجع الطموح المتواضع على الاستقامة المطلقة، وتمكن الإقناع بدلاً من الإكراه. ومن عجيب المفارقات أن المفتاح لتغيير عقول الناس قد يكون من خلال الاستماع، بدلاً من الجدال، وقد تحمل قوة المعتقدات الدينية المتنوعة المفتاح لرفع مستوى الفضائل المشتركة المتمثلة في الاحترام والرعاية المتبادلة التي تشير إلى الطريق إلى مستقبل أكثر استقراراً.

19 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags