Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

التسامح كأساس للوحدة والعدالة: وجهات نظر من الجامعة البهائية العالمية

المؤلفون : بني دقل
المؤتمر: مؤتمر حوار الحضارات والتسامح الدولي – أبوظبي 2024
الكلمات المفتاحية: التسامح، التعليم، الإدماج، الهوية


خلاصة

يعد تعزيز معايير التسامح المجتمعية مسألة ذات أولوية قصوى بالنسبة للعديد من صانعي السياسات، حيث تشهد العديد من المناطق علامات متزايدة على الانقسام الاجتماعي والاضطرابات والاضطرابات. إن أهمية التسامح أمر معترف به جيدًا في منظمة الأمم المتحدة والنظام المتعدد الأطراف على نطاق أوسع. ومع ذلك فإن التجربة تثبت أن المجتمعات المتسامحة لا تظهر إلا بقدر الجهود الواعية لتعزيز القيم والصفات والمواقف اللازمة لدعمها. أتناول في هذه الورقة الأسس الأخلاقية والفلسفية لمفهوم التسامح من خلال تحليل إعلان مبادئ التسامح التاريخي، الذي وضعته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). ثم أستكشف الدور الحاسم الذي يلعبه التعليم، وخاصة التعليم الأخلاقي والقائم على القيم، في بناء مجتمعات متسامحة وشاملة. يرتكز هذا الاستكشاف على تحليل الجهود الشعبية التي تبذلها الجامعة البهائية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأمثلة المحددة لبرنامج Sistema de Aprendizaje التعليمي (نظام التعلم التعليمي) الذي تم تنفيذه في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، وشبكة من المنظمات التنموية المكرسة لإنشاء مجتمع بهائي. المدارس في جميع أنحاء أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ. تشير دراسات الحالة هذه إلى أن التسامح، بالإضافة إلى كونه غاية مرغوبة في حد ذاته، فهو شرط أساسي ووسيلة مفيدة لتحقيق مجموعة متنوعة من الظروف الاجتماعية المرغوبة الأخرى، وخاصة الوحدة المختارة بحرية والعدالة النزيهة.

73 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags