Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

تأثيرات غرناطة الإسلامية في قصور القرن التاسع عشر الميلادي “مدينة مدريد نموذجاً للتسامح”

المؤلف : حسام العبادي
المؤتمر: مؤتمر حوار الحضارات والتسامح الدولي – أبوظبي 2024
الكلمات المفتاحية: قصور الحمراء، مدريد، الزخارف الجدارية، الهندسية، الزهرية، الخطية، المدجنين، الصور، اللوحات


خلاصة

تأثيرات غرناطة الإسلامية في قصور القرن التاسع عشر الميلادي “مدينة مدريد أنموذجا” د. حسام العبادي تبحث هذه الدراسة في تأثير الطرز المعمارية الإسبانية الحادثة المرتبطة بالحضارات الإنسانية المختلفة، الطرز المصرية القديمة والرومانية والإسلامية، مع التركيز على على القصور الحديثة في مدينة مدريد. كما يفترض هذا البحث بداية الهوية الفنية الحديثة للمجتمع الإسباني. تم التعرف على طراز العمارة الحديثة بعد فترة من الإنكار والتجاهل وظهر على شكل بيان مادي من قبل عائلة البوربون الحاكمة آنذاك في قصورهم الملكية، مقارنة بقصور الحمراء في بني نصر. وتهدف التقنية المستخدمة في بناء مثل هذه القصور إلى تقليد النخبة والمقربين من رجال الدولة. قامت هذه الطبقة الاجتماعية ببناء مساكنها وقصورها على طريقة ما كان يفعله ملوكها، ومن ثم أصبح أسلوب الغريناديين جزءًا من الهوية الفنية الإسبانية. قصور الحمراء بزخارفها الجدارية والهندسية والزهرية والخطية والتي أطلق عليها المعاصرون في القرن التاسع عشر الطراز العربي الحديث وسماها البعض المدجن الحديث. ومن خلال تتبع عينات وبقايا القصور الملكية وقصور رجال الدولة من خلال الصور واللوحات التي سجلت وحفظت مكونات هذه القصور الفنية، أوضحنا مدى التأثير المباشر لقصر الحمراء الذي يعد مثالا فنيا للغرينادين أسلوب. منهج البحث المعتمد هو منهج انتقائي، منهج وصفي تحليلي لتتبع الكتابات التاريخية المعاصرة للقرن التاسع عشر الميلادي، بالإضافة إلى دراسة تصويرية للصور الفوتوغرافية القديمة لقصور مدريد البائدة، والتي حفظتها لنا سجلات لجان التراث الاسبانية يكشف تحليل البيانات عن التشابه المعماري في الجوانب المعمارية المختلفة للمباني المختارة. وتشمل هذه الجوانب السقوف والخطوط الزخرفية. توضح هذه الجوانب تأثير الطراز المعماري الإسباني على المباني الحديثة المختارة في مدريد.

15 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags