Emirates Scholar Research Center - Research Publishing & Indexing Center

زراعة البراز وعلاجات البيفيدوباكتيريوم تعدل كلوستريديوم الأمعاء

مؤتمر: توحد. التحديات والحلول

المجلة: المجلة الإماراتية لطب وعلوم المستقبل

تاريخ النشر: المجلد 1 العدد 1

الكلمات المفتاحية: التوحد ، الاضطراب ، التدخل المبكر ، العوامل الوراثية ، الظروف ، المهارات التكيفية


خلاصة

تم الإبلاغ عن ضعف الجهاز الهضمي وخلل الجراثيم المعوية ، بما في ذلك زيادة إجمالية في المطثية في حالات التوحد. تعديل ميكروبيوتا الأمعاء كمكان واعد للتدخل لتخفيف أعراض التوحد. استكشفت هذه الدراسة استخدام اثنين من التدخلات المختلفة التي تستهدف الكائنات الحية الدقيقة في نموذج القوارض للتوحد. قام بتقييم السلوك الاجتماعي ، ومستويات مختلفة من Clostridium spp. ، ومستويات نسخة الحصين كنتائج لهذه التدخلات. تم علاج ذكور الفئران الصغيرة Sprague Dawley بالتزقيم الفموي لحمض البروبيونيك (PPA) لمدة ثلاثة أيام للحث على التوحد ، بينما تلقت المجموعة الضابطة محلول ملحي. في وقت لاحق ، تم تقسيم الحيوانات المعالجة بـ PPA لتلقي إما زرع براز ملحي من جرذان متبرعة صحية ، أو Bifidobacterium لمدة 22 يومًا ، بينما استمرت الضوابط في تلقي المحلول الملحي. قلل علاج PPA من التفاعلات الاجتماعية في الحيوانات ، بينما أظهرت الحيوانات التي خضعت لزرع البراز والتدخلات Bifidobacterium سلوكًا اجتماعيًا طبيعيًا. علاوة على ذلك ، لوحظ زيادة وفرة من C. perfringens في البراز مع انخفاض مصاحب في Clostridium Clostridium IV في الحيوانات المعالجة بـ PPA. في الدماغ ، أظهرت الحيوانات المعالجة بـ PPA تعبيرًا مرتفعًا للحصين Bdnf مقارنةً بالضوابط. كلا التدخلين أعادوا توازن البراز Clostridium spp. وتطبيع مستوى التعبير بدنف. تشير هذه الدراسة إلى الارتباط بين محور الأمعاء والدماغ ومسببات التوحد وتقترح الأماكن المحتملة للتدخلات في نموذج ما قبل السريرية للتوحد.

Read full article
214 Views
Scroll to top
Close
Browse Categories
Browse Tags